قم بطرح مشكلتك ليتم الرد عليك
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سمير كمال شركة اركان للخدمات المنزليه بالرياض_الخرج | 0555625153
بقلم : kiki
قريبا


عروض الشركات التجارية [لتسويق منتجات الشركات]

إضافة رد

قديم 04-17-2018   #1
عضو [ مساهم]
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 272
التقييم: 10
افتراضي الحمى المالطية وتأثيرها على الإنسان والمرأة الحامل

الحمى المالطية وتأثيرها على الإنسان والمرأة الحامل
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
الحمى المالطية بشكل عام
الحمى المالطية:عبارة عن نوع من البكتيريا اسمها البروسيلا تسبب المرض، تظهر عند الأشخاص الذين يربون الماشية والأغنام، عن طريق التعرض لنفس وإفرازات هذه الحيوانات أو عن طريق شرب حليبها أو لبنها أو عن طريق تناول الجبنة و الزبدة .

تتميز جرثومة البروسيلا بقدرتها على التكيف بالوسط التي تعيش فيه، فلها القدرة على العيش بالماء والتربة مدة ثلاثة أشهر، وبالحليب مدة عشر أيام، وبالجبنة تعيش مدة خمسة وأربعون يوما، وفي صوف الأغنام مدة ثلاثة أشهر، وأيضا داخل قد تعيش داخل اللحوم المجمدة .

فالطريقة الوحيدة للقضاء عليها هو الغليان أو عن طريق البسترة

طرق انتقال الحمى المالطية (جرثومة البروسيلا) إلى جسم الإنسان:
شرب الحليب الغير المغلي.
عن طريق الجلد مباشرة خصوصا للأشخاص الذين يتعاملون مع الأغنام بصورة مباشرة.
عن طريق الجروح أو العين
عن طريق تناول اللحوم للحيوانات المصابة بالحمى المالطية وذلك جراء تناول الطعام الغير مطبوخ جيدا .


يمكن لمربي الأغنام والأبقار ملاحظة مرض الحمى المالطية لدى الحيوانات الموجودة لديهم عن طريق تكرار الإجهاض لديها.



فترة الحضانة لمرض الحمى المالطية:
تستمر فترة الحضانة في جسم الإنسان من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع حتى تبدأ الأعراض بالظهور.



أعراض الحمى المالطية:
تتشابه أعراضها مع أعراض مرض الأنفلونزا ومن أشهرها:

من أكثر أعراضها شيوعا هو ارتفاع درجة الحرارة مصحوب بالتعرق الشديد خصوصا في الليل .
الصداع الشديد
الم في المفاصل
إرهاق وتعب شديد
الشعور بالكسل والخمول
فقدان الشهية
نقصان الوزن


مضاعفات مرض الحمى المالطية أو جرثومة البروسيلا:
من الممكن أن تسبب الحمى إن لم تعالج المضاعفات التالية:

التهاب الفقرات والنخاع الشوكي
التهاب في صمامات القلب
التهاب الجهاز البولي والتناسلي
ممكن أن تسبب العقم


تشخيص مرض الحمى المالطية:
يتم تشخيص المرض عن طريق فحص الدم وذلك جراء ظهور الأعراض على المريض ويتم سحب الدم في المختبر للكشف عن وجود جرثومة البروسيلا في الدم.

وعند ايجابية الفحص وأنه تم التأكد من وجود الجرثومة في جسم الإنسان يتطلب أيضا فحص نسبة الجرثومة في جسم الإنسان بشكل رقمي، لكي يستطيع الطبيب وصف الدواء للمريض بناءا على نسبة الفحص وللكشف على أن المريض يتجاوب مع الدواء أم لا.





علاج الحمى المالطية:
يتم علاجها عن طريق استخدام مضادين حيويين

دواء الدوكسيسلين (100ملغم):ويستخدم مرتين باليوم
دواء ريفمبسين (600-900): يستخدم مرة واحدة في اليوم قبل الفطور.
لا تعطى المرأة الحامل دواء الدوكسيسلين فقط تعطى الريفمبسين.
ويمكن أيضا أن يوصف الطبيب إبرة الجنتاميسين(Gentamycine) تعطى يوميا لمدة أسبوع.

وتكون مدة العلاج شهر ونصف، أي لمدة خمسة وأربعين يوما، وبعد انتهاء هذه المدة يمكن إعادة الفحص للتأكد من مدى تجاوب المريض مع الدواء .



أساليب الوقاية من مرض الحمى المالطية:
غلي الحليب جيدا قبل شربه
الامتناع عن شرب الحليب الغير مغلي.
غلي الجبنة
طبخ اللحوم جيدا، وتجنب تناول اللحوم النية.
استخدام القفازات أثناء التعامل مع الحيوانات خصوصا للأشخاص الذين يربون الماشية.
في حال إصابة الأغنام والماشية بالحمى المالطية ينصح بذبحها أو التخلص منها.
الحمى المالطية والمرأة الحامل:
بالرغم من أن نسبة إصابة المرأة الحامل بالحمى قليلة، ألا أنه من الممكن إصابتها به، وخصوصا في المناطق المنتشر فيها المرض، أو اذا كان هناك حيوانات مصابة قريبة على المرأة الحامل.

تكمن خطورة المرض على المرأة الحامل في تأثر الجنين بالأدوية التي تتناولها الأم، فهناك أدوية لا تعطى للمرأة الحامل خوفا على تضرر الجنين.

سبب إصابة المرأة الحامل بالحمى المالطية:
سبب الإصابة بالمرض هو التعرض لجرثومة بكتيرية تدعى البروسيلا كما تم ذكره سابقا والتي تنتقل من الحيوان المصاب للمرأة الحامل، إما عن طريق تناول منتجات الأغنام من حليب وجبنة وزبدة أو عن طريق التعرض مباشرة للحيوانات المصابة، أو باستنشاق رذاذها.

هل تنتقل العدوى للجنين أو الرضيع من الأم المصابة بالمرض؟
بالعادة لا تنتقل العدوى من إنسان لآخر بل من حيوان لإنسان ، ولكن من الممكن أن تنتقل العدو من الأم الحامل إلى جنينها ولكن بشكل قليل جدا أي حالات نادرة يمكن إصابة الجنين بمرض الحمى المالطية.

ومن الممكن أيضا إصابة الطفل الرضيع بالمرض ولكن بنسبة قليلة أيضا.





فترة حضانة مرض الحمى المالطية لدى المرأة الحامل:
تراوح فترة الحضانة عند المرأة الحامل من 3اسابيع إلى 4 أسابيع ، وقد تكون من أسبوع إلى عدة أشهر.



أعراض الحمى المالطية لدى المرأة الحامل:
الحرارة خاصة بالليل
التعرق الشديد أثناء النوم
الصداع الشديد
الم المفاصل
الشعور بالتعب الشديد
نقص الوزن في الحمل
فقدان الشهية لدى الحامل
الم في البطن
قد يحدث فقر في الدم
التهابات بولية وتناسلية لدى الحامل
قد يحدث تضخم في الكبد والطحال والعقد اللمفاوية لدى الحامل.


في الحالات المهملة وغير المعالجة عند المرأة الحامل قد يحدث مضاعفات وأعراض منها:
التهاب السحايا لدى المرأة الحامل
التهاب الشغاف
التهاب في العظم
من الممكن أن يتحول مرض الحمى المالطية إلى حالة مزمنة وناكسة بعد الحمل.
قد يصاب الجنين بالحمى المالطية أو يتعرض للإجهاض.


تشخيص مرض الحمى المالطية لدى المرأة الحامل:
يتم تشخيص المرض لدى الحامل باختبار الدم اختبار لدى المختبر للكشف عن جرثومة البروسيلا في الدم، وإذا كانت النتيجة ايجابية قد يطلب بعمل فحص يبين النسبة لدى الحامل.

علاج الحمى المالطية للحامل:
مدة العلاج في الحمل 45 يوما لليتم العلاج بشكل كامل، وما يميز مشكلة علاج الحمى المالطية في الحمل أن الأدوية تعبر عبر المشيمة، مما يقتضي منع بعض الأدوية واستخدام أدوية اقل ضررا.

من الأدوية المستعملة في الحمل لعلاج الحمى المالطية:
دواء الريفامبيسين: وبالرغم من أنه يعبر المشيمة إلا أن تأثيره على الجنين لم يعرف لحد الآن لذلك فهو امن
دواء باكتيريم: أجريت تجارب على استخدام هذا الدواء في مرحلة الحمل، يبدو أنه امن فلم يظهر أي تأثيرات جانبية على الإنسان، بالرغم من ظهور آثار جانبية على الحيوان.


أدوية الحمى المالطية التي لا تستخدم في فترة الحمل:
الدوكسيسلين: يؤثر على الجنين، ومن الممكن يسبب إجهاض.
التتراسيكلين: قد يسبب تشوه لدى الجنين.
الجينتاميسين: لم تثبت خطورته على المرأة الحامل ،ولكنه منع بسبب تأثيره على الحيوان وبالرغم من ذلك إلا انه يوصف أحيانا حسب الحالة.
الستربتومايسين: لا يعطى للمرأة الحامل لأنه يسبب تشوها لدى الجنين ولأنه سام.




سبب انتكاس وتكرار مرض الحمى المالطية لدى المرأة الحامل وبعد الحمل:
السبب في انتكاس وتكرار المرض في عدم الانتظام في اخذ الدواء، والتوقف عن أخذه.
استخدام نوع واحد من الأدوية أثناء الحمل
قدرة ومقاومة جرثومة البروسيلا للأدوية المعتادة.


هل يجب التوقف عن الرضاعة عند إصابة الأم بالحمى المالطية:
حالات نادرة جدا ينتقل فيها المرض من الأم للرضيع، ومع ذلك يجب استشارة الطبيب لكي يوصف الدواء المناسب المستعمل في حالة الرضاعة والذي لا يؤثر على الطفل الرضيع، لذلك فلا داعي للتوقف عن الرضاعة

https://rjeemgate.com/الحمى-المالطية/
جنى ميرو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
والمرأة, وتأثيرها, الإنشاء, المالطية, الحمد, الحاله


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:45 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
:: جميع ما يتم طرحه من أراء ومنشورات وما يتم بيعه وشرائه عن طريق الموقع لسنى مسؤلين عنه ::